Tareq طارق (kashkool) wrote,
Tareq طارق
kashkool

Wish you all the best for 2011...


http://www.trendzinfo.com/wp-content/uploads/2010/12/ist2_10609628-new-year-2011-and-old-2010-2009-2008.jpg

I wish you Health...
So you may enjoy each day in comfort.

I wish you the Love of friends and family...
And Peace within your heart.

I wish you the Beauty of nature...
That you may enjoy the work of God.

I wish you Wisdom to choose priorities...
For those things that really matter in life.

I wish you Generosity so you may share...
All good things that come to you.

I wish you Happiness and Joy...
And Blessings for the New Year.

I wish you the best of everything...
That you so well deserve.

WISHING YOU A VERY NICE & HAPPY NEW YEAR 2011...

May this New Year bring many opportunities your way, to explore every joy of life and may your resolutions for the days ahead stay firm, turning all your dreams into reality and all your efforts into great achievements...

Which of these traits are you stressing on MOST in your 2011 resolution ? ^_^

http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash1/hs737.ash1/163043_10150112714356096_106506036095_7585060_6096051_n.jpg


عام جديد... خاطرة ولا أروع


 
الأول من محرم...
 
بتصرف / من كتاب صور وخواطر
 
للشيخ علي الطنطاوي رحمه الله
 
لمّا قعدت أكتب هذا الفصل لم يكن في ذهني شيء عن الموضوع الذي أكتب فيه ، ولكني نظرت في التقويم المعلق بالجدار فوجدت الموضوع ،
 
الموضوع ' أول المحرم '
 
أفيمر بكم أول المحرم ، كما يمر غيره من الأيام ، وفي صبيحته ولد عام ، وفي ليلته قضي عام ؟
 
يجتاز المسافر مرحلة من الطريق فيحط الرحال ، ويقف ليستريح فيتلفت وراءه ليرى كم قطع وينظر أمامه ليبصر كم بقي .
 
وهذه محطة جديدة نقف فيها ونحن نسير على طريق الحياة وسنة أخرى تمضي من العمر ، أفلا نقف عليها ساعة نفكر ونتذكر ونحسب ونعتبر ؟ .
 
نحن اليوم في أول المحرم من سنة 1386هـ ننظر إليه في الفجر فنراه يوماً طويلاً يمتد أمامنا نستطيع أن نعمل فيه ما نشاء ، نستمتع فيه ( إن أردنا ) بدنيانا ونحمله ما نريد حمله من الزاد إلى ُأخرانا ، فإذا أمسى المساء وذهب اليوم لم نعد نستطيع أن نستفيد منه ولا أن نستمتع فيه .
 
نظنه باقياً لنا فـ ( نبذر ) في دقائقه كما يبذر المسرف في ماله ونضيع ساعاته ، ولكنا لا نجده حتى نفقده ، إنه لا يكاد يبدأ حتى ينتهي ثم يمضي فلا يعود أبداً .
 
أذكروا الآن أول يوم من محرم سنة 1385هـ .
 
لقد كنا نراه ( أيضاً ) ونحن نستقبله طويلاً وكنا نقدر أن نصنع فيه خيراً كثيرا ، فأين هو منا اليوم ؟ وأين الأول من محرم سنة 1384هـ ، وأين أوائل المحرمات التي مرت بنا أو مررنا نحن بها من قبل ماذا بقي منها في أيدينا ؟ .
 
تمضي السنة وتجيء أخرى بعدها فمن لم يعمل خيراً فيها ، عمله في التي تليها .
 
ينقضي العام فتظن أنك عشته وأنت في الحقيقة قد مته لا تعجبوا من هذا المقال ودعوني أوضح الفكرة بالمثال .
 
أنت كالموظف الذي منح إجازته السنوية شهراً كاملاً ، إذا قضى فيها عشرة أيام يكون قد خسر منها عشرة أيام فصار الشهر عشرين فإذا مر عشرون صار الشهر عشراً ، فإذا تم الشهر انقضت الإجازة فكأنما لم تكن .
 
أتظنون أني ( أتفلسف ) ؟ لا والله بل أصف الواقع .
 
نحن كلما ازداد عمر الواحد فينا سنة في العد نقصت من عمره سنة في الحقيقة ، حتى ينفد العمر ويأتي الأجل ونستقبل حياة أخرى تبدأ بالموت .
 
لما كنت طالباً كان مستقبلي في نيل الشهادة فلما نلتها صار المستقبل في الوصول إلى الوظيفة ، فلما وصلت إليها صار المستقبل في بناء الأسرة وإنشاء الدار وإنسال الولد ، فلما صارت لي الزوجة والدار والأولاد والحفدة صار المستقبل في الترقيات والعلاوات والمال المدخر ، وفي الشهرة والمجد والكتب والمقالات ، فلما تم لي بفضل الله ذلك كله ، لم يبقى لي مستقبل أفكر فيه ، إلا أن ينور الله لي بصيرتي ويريني طريقي فأعمل للمستقبل الباقي للآخرة وإني لفي غفلة منها .
 
فالمستقبل في الدنيا شيء لا وجود له إنه يوم لن يأتي أبداً لأنه إن جاء صار
 
( حاضراً ) وطفق صاحبه يفتش عن ( مستقبل ) آخر يركض وراءه .
 
مثل حزمة الحشيش المعلقة بخشبة مربوطة بسرج الفرس تلوح أمام عينيه فهو يعدو ليصل إليها ، وهي تعدو معه فلا يدركها أبداً .
 
إن المستقبل الحق في الآخرة فأين منا من يعمل له ؟ بل أين من يفكر فيه ؟.
 
إنا نقطع الوقت من الصباح إلى المساء في مشاغل نخترعها لننسى بها أنفسنا ونبدد بها أعمارنا من أحاديث تافهة ومجالس فارغة ومطالعات في كتب لا تنفع أو نظرات في مجلات لا تفيد فإن خلا أحدنا بنفسه ثقلت عليه صحبة نفسه وحاول الهرب منها كأن نفسه عدو له لا يطيق مجالسته فهو يضيق بها ويفتش عما يشغله عنها وكأن عمره عبء عليه فهو يحاول أن يلقيه عن عاتقه وأن يتخلص منه .
 
إن هذا اليوم نذير لنا ، بأن السنة المقبلة ستمضي كما مضت السنة المودعة وإن كل واحدة منها تحمل معها جزءاً من أعمارنا حتى تنفذ أعمارنا فلنتدارك ما بقي ، ولنكن يوماً واحداً في السنة من المتناصحين ومن المتواصين بالحق .
 
يا إخوتي القراء ...
 

إننا نعيش الأيام كلها في غفلة فلننتبه اليوم ولنقف كما يقف المسافر على المحطة ، ينظر كم قطع من الطريق وكم بقي عليه منه ؟ ولنفتح دفاترنا كما يفتح دفاتره التاجر ، لنرى ماذا ربحنا في سنتنا التي مضت وماذا خسرنا .

 

لنمد أيدينا فنقول يا ربنا اغفر لنا ما سلف ووفقنا فيما بقي
اللهم إذا كتبت لنا أن نعيش إلى مثل هذا اليوم من قابل فاجعل ما يأتي خيراً لنا وللمسلمين مما ذهب و إلا فاكتب لنا بفضلك وكرمك حسن الخاتمة واغفر لناذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار

Subscribe
  • Post a new comment

    Error

    default userpic

    Your reply will be screened

    Your IP address will be recorded 

    When you submit the form an invisible reCAPTCHA check will be performed.
    You must follow the Privacy Policy and Google Terms of use.
  • 1 comment